الصورة كمصدر تاريخي

نظم المركز سيمنار علمي بعنوان "الصورة كمصدر تاريخي"، قدمه الدكتور عصام نصار، أستاذ التاريخ في معهد الدوحة للدراسات العليا، وعقب عليها الدكتور جمال محمود حجر، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر،  المستشار العلمي بالمركز.

وقد تناول المحاضر أهمية الصور في التأريخ للكثير من الوقائع والأحداث التاريخية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، موضحًا أهمية قراءتها قراءة عميقة من خلال عناصر داخلية وبيئة خارجية ، وتحري حقيقة ودوافع المصور ، وتوقع احتمالية تعرضها للتزوير، وهو ما يتطلب من الباحث الذي يستند إليها كوثيقة تاريخية أن يخضعها لمنهج النقد الظاهري والباطني قبل أن يطمئن لتوظيفها في كتاباته وأبحاثه. ومن جانبه أوضح الدكتور حجر أن مجلة رواق التاريخ والتراث، والتي يصدرها المركز قد تنبهت مبكرًا لأهمية الصورة كمصدر تاريخي، ومن ثم ركزت منذ عددها الأول على نشر عدد من الصور التاريخية ذات الدلالة.

نشر هذا الخبر