مدونات الأسرة الحاكمة في قطر مصدرًا تاريخيًا

بحضور سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، نظم المركز ندوة بعنوان "المدونات الشخصية.. مصدرًا لكتابة التاريخ، مدونات الأسرة الحاكمة في قطر أنموذجًا"، حاضر فيها الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني، حيث أكد على أن للمدونات الشخصية أهمية كبيرة كمصدر تاريخي للأحداث، وخاصة إذا لم تكن الكتابة بقصد النشر، كما أن كاتبها شاهد عيان ومعاصر للحدث، وأحيانًا فاعل أو مؤثر فيه، ولهذا تعطي تصور لأهم الأحداث من وجهة نظر الكاتب، وتزودنا بمعلومات فريدة عن البيئة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وتعطي لمحة عن طريقة الكتابة والكلمات المستخدمة في عصر كاتبها. وذكر المحاضر أن أهل الخليج دونوا عدد من المدونات، ولكن غالبًا لم يدون الحكام وأفراد الأسر الحاكمة، وهو ما يجعل من مدونات الأسرة الحاكمة في قطر مصدرًا فريدًا، وقد حفظ التاريخ عدد من المدونات الشخصية لعلماء ووجهاء أهل قطر، منها مدونات: الشيخ محمد بن عبد العزيز المانع، الملا صالح جابر، الشيخ حسن بن محمد الجابر، الشاعر عبد الله بن صالح الخليفي. أما مدونات الأسرة الحاكمة في قطر فتضم مدونات: الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني (65 مدونة)، الشيخ محمد بن جاسم آل ثاني (184 مدونة)، الشيخ عبد العزيز بن جاسم آل ثاني، الشيخ علي بن عبد الله بن جاسم آل ثاني (30 مدونة). وهذه المدونات تنوعت موضوعاتها ما بين تواريخ الميلاد، والوفاة، ورحلات وتنقلات، وأحداث سياسية من معارك وغيرها، الأحداث الشخصية من تنقل وزواج وختان وغرس وبنيان، والأحداث الطبيعية من سيول وجراد، والأحداث الاقتصادية من ذكر السوق والرواتب وغير ذلك.

نشر هذا الخبر